13 مايو 2012

رئيس فرنسا الجديد 2012

رئيس فرنسا الجديد

احتفى الفرنسيون بفوز فرنسوا هولند على نيكولا ساركوزي في السباق نحو قصر الايليزيه.

Le socialiste François Hollande est le nouveau président français

فاز الاشتراكي فرنسوا هولاند بالانتخابات الرئاسية الفرنسية

 التي جرت الاحد، ما سيسمح بعودة اليسار الى الاليزيه بعد غياب استغرق 17 عاما.

ويصبح هولاند بذلك الرئيس السابع في الجمهورية الخامسة لمدة خمس سنوات، ليتزعم احدى الدول الجبارة في العالم التي تملك السلاح النووي، وهي عضو دائم في مجلس الامن، وتلعب دورا رئيسيا في الاتحاد الاوروبي.

كما انه الرئيس اليساري الثاني بعد فرنسوا ميتران الذي حكم ما بين 1981 و1995. مع العلم ان اليسار كان في السلطة ما بين عامي 1997 و2002 في اطار صيغة تعايش بين رئيس حكومة يساري ورئيس يميني.

وتابعت (إيلاف) الحفل الخاص الذي نظم بساحة "لابستي" بباريس للاحتفال بفوز فرانسوا هولاند في الانتخابات الرئاسية والتي اكتظت بحشود من الحاضرين هتفوا كثيرا باسم الرئيس الجديد الذي دفع بالاشتراكيين إلى السلطة بعد سنوات في دفة المعارضة.
هولاند ينتزع مفاتيح الإليزيه
لقد فاز فعلا فرانسوا هولاند، وهذه حقيقة وليست مجرد وهم، هكذا كانت تقول شابة لصديقتها وهي تتمايل إلى جانبها فرحا في ساحة "لابستي"، لأنه كان مجرد حلم بالنسبة لأنصار اليسار عامة  ليتجسد اليوم حقيقة، في الوقت الذي ظلت فيه حشود من الشباب تصرخ "فرانسوا رئيس".
بدأت جموع من الفرنسيين تتقاطر على ساحة "لابستي" منذ الساعة السابعة مساء، إلى أن غصت عن آخرها بأمواج من البشر، ولم يكن ممكنا التحرك فيها بسهولة.
صعد عدد من الشباب إلى رمز الساحة الذي يتوسطها، أو تسلقوا أعمدة كهربائية ملوحين بأعلام فرنسية أو لأحزاب الاشتراكي، الشيوعي، جبهة اليسار، نقابة الكونفدرالية العامة للعمال، حتى الأعلام المغاربية والإفريقية كانت حاضرة، وكان البعض الآخر معتكفا على تتبع النتائج عبر الهواتف النقالة.
في الساعة الثامنة أعلنت النتيجة على القناة الفرنسية الثانية التي كان تتابع صورها هذه الحشود دون أن يسمع لها صوتا، إلى أن بثت كتابة النتيجة معلنة فوز فرانسوا هولاند على منافسة نيكولا ساركوزي، لينطلق الصراخ فرحا بهذه النتيجة حيث كان يتبادل الأصدقاء  العناق والعشاق القبلات.
ارتفعت الأصوات "ساركوزي انتهى"،"هولاند رئيس" بل استعملت عبارات قدحية بحقه ك "ارحل أيها الأبله" في إشارة لما سبق أن صدر منه يوما في مناوشة كلامية مع أحد المواطنين الفرنسيين، فيما كان ينادي البعض "ساركوزي إلى السجن".
دخل جموع الحاضرين في ترديد شعارات تهتف باسم هولاند وتصرخ في وجه الشخصيات اليمينية التي كانت تظهر على شاشة كبرى كانت تقدم تغطية القناة الفرنسية الثانية لنتائج الانتخابات مستضيفة أسماء من اليمين واليسار للتعليق عليها.
هولاند: فخور لأكون رئيسا لكل المواطنين
عندما حل فرانسوا هولاند بالساحة التي لها رمزيتها الخاصة بالنسبة للاشتراكيين حيث خطب من عليها، قبل 31 سنة، فرانسوا ميتران عند انتخابه رئيسا للجمهورية الفرنسية، زاد من حماس الحضور رغم مرور أزيد من خمس ساعات في انتظاره.
هولاند قال في كلمته شاكرا "شعب فرنسا الذي سمح لي بأن أكون رئيسكم للجمهورية"، معبرا عن إحساسه الخاص بأن "يوكل له مسئولية تسيير البلاد واعتزازه بأن يكون رئيسا لكل المواطنين، متساويين في الحقوق والواجبات، رئيس فرنسا متعددة ثقافيا وموحدة".
وقال هولاند "أعرف ما الذي يشعر به الكثير. سنوات وسنوات الجراح، القطيعة، الحروق، سيتوجب علينا التعديل، التقويم، التجميع، وهذا ما سنقوم به جميعا للخمس سنوات المقبلة".
وبدت إشارة غير مباشرة إلى حكم اليمين لفرنسا منذ سنوات والذي عادة ما اتهمته المعارضة، سواء تعلق الأمر بالحزب الاشتراكي أو باقي أحزاب اليسار الفرنسية، بأنه فرق المواطنين وخلق جوا متوترا بين مكوناته البشرية، فقط من أجل مغازلة ناخبي اليمين المتطرف.
وانتخب الاشتراكي فرانسوا هولاند الاحد رئيسا لفرنسا بحصوله على 51,56% من الاصوات مقابل 48,44% للرئيس المنتهية ولايته نيكولا ساركوزي، بحسب ما اظهرت النتائج الرسمية للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية بعد فرز اكثر من 91% من الاصوات.
وصوت حوالى 16,56 مليون ناخب لصالح فرانسوا هولاند مقابل حوالى 15,56 مليون ناخب لصالح نيكولاي ساركوزي في حين صوت اكثر من مليوني ناخب بورقة بيضاء او اعتبرت اصواتهم لاغية، بحسب الارقام التي نشرتها وزارة الداخلية بعد فرز اكثر من 42 مليون صوت من 34,14 مليون شخص ادلوا باصواتهم، من اصل 46 مليون ناخب مسجل.
ووصلت نسبة الامتناع عن التصويت الى 18,86% (مقابل 20,52% في الدورة الاولى و16,03% في الدورة الثانية من انتخابات 2007).
وتشمل هذه الارقام كل المناطق الفرنسية، ولكن النتائج النهائية لهولاند وساركوزي لم تعرف بعد في مجمل باريس ومنطقتها.
واعلنت معاهد الاستطلاع بعد اقفال صناديق الاقتراع فوز هولاند ب52% مقابل 48% لساركوزي.
وفي ما يلي تترككم (إيلاف) مع جولة مصوّرة لمظاهر احتفاء الفرنسيين بفوز هولند.
 
 
 
 
 المصدر ايلاف

مواضيع ذات صلة

رئيس فرنسا الجديد 2012
4/ 5
بواسطة

إشترك بنشرتنا البريدية

إشترك معنا عبر بريدك الإلكتروني للحصول على اخر اخبارنا و مواضيعنا.

إرسال تعليق

اترك فى تعليق انطباعك عن الدرس merci

Nos leçons